هل وجود كيسين حمل يعني توأم ؟

Mohamed Sharkawy
2023-11-10T03:56:05+00:00
مجالات عامة
Mohamed Sharkawyتم التدقيق بواسطة: Mostafa Ahmed10 نوفمبر 2023آخر تحديث : منذ 8 أشهر

هل وجود كيسين حمل يعني توأم؟

وجود كيسين من الحمل يكون دلالة على وجود توأم، مع العلم أن هذين الجنينين قد يكونان غير متطابقين ويعرفان بتوأم ثنائي الزيجوت أو التوأم غير المتماثل.  أن الحمل في توأم يحدث بسبب وجود بويضتين ناضجتين من الأم في نفس الشهر، مما يشير إلى أن السبب الرئيسي لحدوث الحمل في التوأم هو تنشيط المبيض.

وفي حالة حمل التوأم في كيسين، يتم حمل كل جنين من التوأم بمشيمة وكيس سلوي خاص به. فالتوأم الذي ينتج في كيسين يعني أنه تم تخصيب بويضتين منفصلتين عن طريق الحيوانات المنوية، حيث يقوم كل منهما بتخصيب بويضة منفصلة.

وفي بعض الأحيان، يتم رؤية كيسين حمل في السونار بدلًا من كيس واحد، وهذا يعني وجود توأم في كيسين منفصلين. فإن وجود كيسين حمل يكون من أنواع الحمل التي يتم فيها تلقيح بويضتين منفصلتين عبر حيوانين منويين مختلفين.

وفي الختام، توضح هذه المعلومات أن حمل التوأم قد يحدث في كيسين متفرقين وقد يتم تشخيصه من خلال تحليل البول قبل تجسيده. كما يمكن تحديد نوع التوأم، سواء كان ذلك بنتين أو ولدين أو بنت وولد، وتتشابه التوائم عندما يحدث انقسام بويضة واحدة.

هل وجود كيسين حمل يعني توأم

متى يظهر كيس الحمل بتوأم في كيسين؟

السونار هو واحد من أفضل الطرق الموثوقة في الكشف عن حالات الحمل بتوأم. وتشير التقارير إلى أنه بعد مرور 6-8 أسابيع من الحمل، يتمكن السونار من رؤية التوأم بوضوح.

عادةً ما يكون التوأم مرئياً في الأسبوع السادس من الحمل، حيث يبدو “كيس الحمل” البيضاوي الشكل بوضوح في صورة الألتراساوند. وبعد مرور 4 أسابيع من الحمل، يمكن رؤية جريبين (كيسين) إذا كان الحمل بتوأم غير متطابقين.

ويحدث حمل التوأم في كيسين نتيجة وجود بويضتين ناضجتين من الأم في نفس الشهر، ويتسبب في ذلك عادةً تنشيط المبيض.

ويُشار أيضًا إلى أنه للحوامل بتوأم، قد يصبح الشعور بالغثيان والقيء أكثر شدة. فارتفاع مستوى هرمون الحمل (HCG) يعتبر السبب الرئيسي وراء ذلك. غالبًا ما يبدأ الغثيان في حالة الحمل في الأسبوع الخامس، ويمكن الكشف عن الكيس الجنيني في هذه الفترة بعد انقطاع الدورة الشهرية بأسبوع باستخدام السونار المهبلي، والذي يعد واحدًا من أكثر طرق تحديد الحمل دقة.

وبالنسبة للحمل بتوأم في كيس واحد، يتمكن الطبيب من رؤية الأجنة التوأم في كيس الحمل من الأسبوع العاشر إلى الرابع عشر من الحمل، حيث يمكنه رؤيتهم ووضع النبض وقياس العلامات الحيوية الأخرى.

وعلى صعيد آخر، قد تواجه الحوامل بتوأم تحديات أثناء عملية الولادة. فقد يكون الإنجاب الطبيعي ممكنًا لولادة الطفل الأول، في حين أن ولادة الثاني ربما تحتاج إلى عملية ولادة قيصرية نتيجة للمشاكل التي قد تنشأ أثناء الولادة.

يحث الخبراء النساء الحوامل على الاستمرار في متابعة التطورات والأعراض المرتبطة بالحمل بتوأم، وذلك من خلال إجراء فحوصات السونار المنتظمة للتأكد من الصحة والتطور الجيد للأجنة التوأم.

هل التوام يكونوا في كيسين؟

تشير الأبحاث الأخيرة إلى أن حمل التوأم في كيسين هو أحد أنواع الحمل التي تحدث عند تلقيح بويضتين من قبل حيوانين منويين، حيث ينشأ توأمان في كيسين منفصلين غير متطابقين. يمكن أن يكون التوأم من نفس الجنس أو جنسين مختلفين.

وفقًا للدكتور مروان السمهوري، خبير الأمراض النسائية والتوليد، يظهر الحمل بالتوأم في كيسين في الفترة ما بين الأسبوع 10 إلى الأسبوع 14 من الحمل. وفي بعض الحالات، قد يتشارك التوائم المتشابهة نفس المشيمة والكيس السلوي.

توضح الدراسات أن هناك نوعين رئيسيين من حمل التوأم في كيسين. النوع الأول يسمى “ثنائي المشيمة-ثنائي الكيس السلوي”، حيث يتشارك ثلثي التوائم في نفس المشيمة ونفس الكيس، بينما يكون الثلث الباقي من الحمل في كيسين منفصلين. والنوع الثاني يُعرف بـ “التوأم أحادي المشيمة”، حيث يكون حمل كل توأم في كيس منفصل وتشتركان في نفس المشيمة.

وتشكل عوامل متعددة السبب وراء حدوث حمل التوأم في كيسين، ومن بينها تلقيح بويضتين ناضجتين في نفس الشهر وتنشيط المبيض. علاوة على ذلك، يعزى السبب الأساسي لحمل التوأم في كيسين إلى انقسام بويضة واحدة تم إخصابها وتطورها لتتحول إلى جنينين.

من الجدير بالذكر أن حمل التوأم في كيسين يعد شائعًا في وقتنا الحالي، وقد يتطلب الأمر متابعة طبية دقيقة ورعاية خاصة لتلبية احتياجات الأم والتوائم.

متى تظهر علامات الحمل بتوأم؟

يشكل الحمل بتوأم تجربة مثيرة ومميزة للنساء. وعلى الرغم من أنه لا يمكن تحديد وجود توأم بشكل قاطع إلا بواسطة الفحوصات الطبية المختصة، إلا أنه يمكن ملاحظة بعض العلامات والأعراض التي قد تلفت الانتباه لاحقًا.

قد تكون بعض علامات الحمل بتوأم ظاهرة مبكرًا في الأسابيع الأولى من الحمل، وتسمى أعراض الحمل بتوأم من الأسبوع الأول. وقد يتأخر ظهور بعض الأعراض مع تقدم فترة الحمل وزيادة حجم التوأم.

أحد أهم العلامات المميزة للحمل بتوأم هو الغثيان الصباحي الشديد. يعاني العديد من النساء الحوامل من هذا الغثيان المتفاوت الشدة، ولكنه قد يكون أكثر حدة في حالة الحمل بتوأم.

كما يمكن لارتفاع مستوى هرمون الحمل أن يكون دليلاً على وجود توأم. قد يظهر هذا الهرمون بشكل أعلى من العادة في حالة الحمل بتوأم، مما يمكن أن يجعل التحليل الطبي يظهر نسباً مرتفعة لهذا الهرمون.

يشعر العديد من النساء الحوامل بالتعب والإرهاق في فترة الحمل، ولكن يمكن أن يكون هذا الشعور مكثفًا في حالة الحمل بتوأم. يعود ذلك إلى زيادة احتياجات الجسم للطاقة لدعم الحمل المزدوج.

قد يظهر الغثيان خلال اليوم بشكل متكرر ومزعج في حالة الحمل بتوأم، وليس مقتصرًا على الأوقات الصباحية فقط.

بالإضافة إلى ذلك، قد تشعر بالتورم والتعب في الساقين، وهذا قد يكون نتيجة لوجود دوالي الساق. يحدث هذا بسبب زيادة كمية الدم التي يتعين على الجسم تداولها في حالة الحمل بتوأم.

في المجمل، يمكن أن تظهر أعراض الحمل بتوأم في معظم الحالات في الشهر الأول والثاني من الحمل. يمكن أن تبدأ بملاحظة الأعراض السالفة ذكرها بعد مضي أربعة إلى تسعة أسابيع من آخر دورة شهرية.

مع زيادة الوعي بتلك العلامات والأعراض، يمكن للنساء الحوامل الاستعداد لحمل توأم والحصول على الرعاية اللازمة من الأطباء المختصين لضمان صحة الأم والأطفال.

متى تظهر علامات الحمل بتوأم؟

متى يكبر بطن الحامل في توأم؟

عندما تحمل المرأة توأمًا، تبدأ بطنها في البروز وتزداد حجمه تدريجياً بمرور الوقت. إن البطن يبدأ في الظهور عند الحمل بتوأم خلال الفترة ما بين 8 إلى 12 أسبوعًا من الحمل.

مع بداية الشهر الرابع، تصبح الحركة البسيطة، مثل الانحناء أو النزول عن الأريكة، أمرًا صعبًا أيضًا. يرجع هذا إلى زيادة الوزن وحجم البطن. وبشكل عام، يكون هناك فرق واضح في حجم البطن بين حمل التوأم والحمل العادي.

في الحمل العادي، يبدأ ظهور بطن الحامل مع نهاية الشهر الثالث أو بداية الشهر الرابع. أما في حالة الحمل بتوأم، فإن البطن يبدأ في الظهور بشكل أكبر وأكثر وضوحًا منذ الأسبوع الثاني والثلاثين من الحمل.

وبالتالي، يمكن القول أنه بشكل عام، تبدأ بطن الحامل بالبروز في الشهر الرابع من الحمل. ومن ثم، يستمر في النمو والتكبير حتى يصبح حجم الطفلين في الرحم ملحوظًا قبل الولادة، حيث يصلون في بعض الأحيان إلى نصف كيلوغرام أو أكثر.

قد لا تشعر الأم بوجود الجنين في بطنها خلال الشهور الأولى من الحمل، إلا عند حدوث الوحام، ولكن مع تقدم المرحلة الثانية من الشهر الرابع، تبدأ الأم في ملاحظة بروز البطن وزيادة حجمه. ومن المعروف أن بطن الحامل بتوأم يظهر بشكل أسرع وأكبر من الحامل بطفل واحد.

هناك عوامل عدة قد تؤثر في حجم البطن وظهوره في حالة التوأم، بما في ذلك:

  1. التقدم في السن: عندما يحدث الحمل بعد سن الخامسة والثلاثين، فإن فرصة حمل التوأم تزداد.
  2. وجود تاريخ عائلي للحمل بالتوأم: إذا كانت هناك سجلات في العائلة تفيد بحدوث الحمل بتوأم في الأجيال السابقة، فقد يكون هناك احتمالية أكبر لحدوث ذلك.
  3. العوامل الوراثية: يمكن أن تؤثر الوراثة في احتمالية حمل التوأم.

باختصار، يكبر بطن الحامل في حالة التوأم بشكل أسرع وأكبر من حامل طفل واحد. يجب أن تكون الحركة والانحناءات البسيطة صعبة بالنسبة للحامل بتوأم بدءًا من الشهر الرابع. ويعود ذلك إلى زيادة حجم البطن والوزن. تختلف أعراض الحمل بتوأم عن الحمل العادي، ويزداد حجم البطن مع تقدم الحمل ليصبح واضحًا وملحوظًا في نهاية الشهر الثالث.

متى تظهر علامات الحمل بتوأم؟

ما هي نسبة هرمون الحمل بتوأم؟

نسبة هرمون الحمل في حالة الحمل بتوأم تكون مرتفعة بنسبة تتراوح بين 30% إلى 50%، مقارنة بالحمل بطفل واحد.

تظهر تسجيلات المستوى الهرموني لنسبة هرمون الحمل أن القيمة في حالة الحمل بتوأم تعتبر أعلى من القيمة الطبيعية للحمل بطفل واحد. في الحمل بطفل واحد، يتراوح مستوى هرمون الحمل في الجسم من 70 إلى 750 ميكروميتر/مل، أما في حالة الحمل بتوأم فيزيد هرمون الحمل بنسبة تتراوح بين 30% إلى 50%.

إن مستوى هرمون الحمل يزداد بشكل ملحوظ في الأسابيع الأولى من الحمل بتوأم. على سبيل المثال، في اليوم الرابع عشر من الحمل بالتوأم، كانت نسبة هرمون الحمل تبلغ 68، بينما في اليوم الخامس عشر تبلغ 88. هذه الزيادة في مستوى هرمون الحمل يمكن أن تكون إشارة قوية على وجود حمل متعدد، مثل التوأم.

ارتفاع مستوى هرمون الحمل في حالة الحمل بتوأم قد يسبب زيادة في ظاهرة الغثيان والقيء، المعروفة أيضًا بغثيان الصباح. ويرجع ذلك إلى زيادة مستوى هرمون الحمل HCG في الجسم.

بشكل عام، يعتبر هرمون الحمل عند الحمل بتوأم من المؤشرات المهمة التي تدعم فكرة الحمل المتعدد، وقد تكون معلومة قيمة للأمهات المحتملات لتأكيد الحمل بتوأم قبل إجراء الفحوصات الطبية.

متى يبدأ نبض الجنين التوأم؟

يتمكن الأطباء من الكشف عن الحمل بالتوأم عن طريق سماع نبضات قلب الجنين بواسطة جهاز دوبلر. وعادةً ما يمكن سماع نبض الجنين في الأسبوع السادس من الحمل، أي بعد ما يقرب من 40 يومًا من بداية الحمل.

ويجري التصوير بواسطة الموجات فوق الصوتية أو السونار على البطن، وغالبًا ما يتمكن الأطباء من اكتشاف نبض الجنين في الأسبوع الثامن من الحمل باستخدام جهاز الدوبلر. ومع ذلك، يجب الإشارة إلى أنه يمكن أن لا يظهر نبض الجنين حتى الأسبوع العاشر من الحمل في بعض الحالات.

على سبيل التوضيح، تصل عدد نبضات قلب الجنين التوأم إلى حوالي 195 نبضة في الدقيقة خلال الأسبوع التاسع من الحمل، ثم يستقر معدلها الطبيعي في معدل يتراوح بين 120 و160 نبضة في الدقيقة خلال الأسابيع التالية.

وفي حال عدم سماع نبض الجنينين في الثلث الأول من الحمل، فلا يلزم القلق، فغالبًا ما يحاول الأطباء الكشف عن نبض الجنين من الأسبوع الثامن وما بعده. إذا كان من الصعب سماع نبض الجنين بوضوح، فقد يتأكد الأطباء من تدفق الدورة الدموية إلى الجنين للتأكد من وجود نبض وصحة الجنين.

وعلى الرغم من أن سماع نبض الجنين التوأم في وقتٍ مبكر قد يشعر الأمهات بالارتياح والسعادة، إلا أن عدم سماعه في المراحل المبكرة ليس بالضرورة دليلًا على وجود مشكلة. وبالتأكيد، يستحسن متابعة الحمل بانتظام مع الأطباء المختصين للتأكد من صحة الجنينين وتطورهما بشكل صحي.

لا تتردد المرأة الحامل بالتوأم في استشارة الطبيب إذا كانت تشعر بأي قلق أو تساؤل حول تطور الحمل وصحة الجنينين، حيث يمكن للطبيب توفير التوجيه والمعلومات اللازمة لضمان حمل صحي وسليم

في أي أسبوع تنقسم البويضة إلى توأم؟

البويضة المخصبة تنقسم بين اليوم الثاني والسادس بعد إرجاعها. وبناءً على طريقة الانقسام، يتم تحديد عدد الأجنة. فقد تنقسم البويضة إلى توأمين أو أكثر. ويتعلق عدد التوائم بالأسبوع الذي يحدث فيه هذا الانقسام.

تشير الدراسات إلى أنه يمكن اكتشاف الحمل بالتوائم باستخدام التصوير بالموجات فوق الصوتية. وعادةً ما يتم ظهور التوأم بوضوح في الأسبوع السادس من الحمل. لكن البويضة المخصبة، التي يمكن أن تبدأ في الانقسام بعد 13 يومًا، لا تكتمل خلال الحمل، وبالتالي فإن الحصول على توأم ملتصق أمر نادر.

وبالإضافة إلى ذلك، أظهرت البيانات أن التوأم المتطابق ينشأ عندما يحدث الانقسام بعد التاسعة من عمر البويضة المخصبة. وعندما يحدث الانقسام ويتشكل جنينين، يحدث ذلك في 99٪ من الحالات في غضون 8 أيام من الإخصاب.

هناك حالات أخرى حيث قد تنقسم البويضة بعد ستة أيام من الإخصاب، ويتكون في مرحلة الكيسة الأريمية المتأخرة. ولذلك، يجب على الأم أن تنتظر حتى الأسبوع الرابع عشر لمعرفة نوع التوأم التي تنتظر. سواء كانوا متشابهين أو مختلفين، تبقى تلك المعلومات مهمة جدًا للأم والطبيب المعالج.

ما سبب انجاب التوام؟

في دراسة أجراها علماء الوراثة من المملكة المتحدة، تم اكتشاف أن حالات الحمل المتعددة قد تكون مرتبطة بجينات معينة. تعتبر حالات الحمل المتعدد من المواضيع التي تثير دائمًا التساؤلات والاهتمام، ولها عدة أسباب محتملة.

تعد الأسباب الوراثية من أبرز العوامل التي تؤدي إلى ولادة التوائم. العلماء يعتقدون أن وجود بعض الجينات التي تنتقل من الآباء إلى الأبناء تعزز فرصة حدوث الحمل المتعدد.

بالإضافة إلى ذلك، هناك عوامل أخرى يمكن أن تزيد من احتمالية ولادة التوائم. لاحظ العلماء أن تناول بعض الأدوية المساعدة على الإخصاب والحمل عن طريق التلقيح الاصطناعي يمكن أن يزيد من فرصة ولادة التوائم.

تشير الدراسات أيضًا إلى أن عوامل أخرى قد تساهم في زيادة احتمالية الحمل المتعدد. فعلى سبيل المثال، يعتبر عمر المرأة عاملا مؤثرًا، حيث تزداد فرص ولادة التوأم عند المرأة التي تبلغ من العمر 35 عامًا أو أكثر.

لهندسة وراثية الحمل المتعددة، يمكن أن تلعب العوامل البيئية دورًا في زيادة احتمالية حدوثها. على سبيل المثال، أظهرت بعض الدراسات أن النساء اللواتي يتناولن كميات كبيرة من منتجات الألبان قد يكونون أكثر عرضة للحمل المتعدد، ويرجع ذلك إلى وجود هرمونات النمو التي تعطى للحيوانات وتتجمع في منتج الألبان.

هناك أيضًا عوامل صحية وجسمانية قد تزيد من احتمالية ولادة التوائم. على سبيل المثال، فقد لوحظ زيادة احتمالية ولادة التوائم لدى النساء اللواتي يعانين من فرط الطول أو الوزن. كما أن حدوث الحمل أثناء فترة الرضاعة الطبيعية يزيد بشكل كبير من احتمالية ولادة التوائم.

يعد الاحتمال الوراثي والعوامل البيئية والصحية عبارة عن عوامل متعددة يمكن أن تؤدي إلى ولادة التوأم. ومع ذلك، لا يزال هناك العديد من العوامل التي تحتاج إلى دراسة وتوضيح أكثر لفهمها بشكل أعمق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *